النقيبة تلتقي وزير الصحة العامة
إستقبل معالي وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق في مكتبه في الوزارة نقيبة الممرضات والممرضين د. ميرنا أبي عبدالله ضومط ترافقها مديرة النقابة وأعضاء مكتب المجلس وكانت الزيارة لتهنئة الوزير بتوليه مهامه والتباحث معه في الأمور التي تخصّ التمريض وتسليمه ورقة الإقتراحات لتحسين واقع المهنة. 
وقد عرضت النقيبة التحديات التي يعانيها القطاع وأبرزها تحسين ظروف وبيئة العمل في المستشفيات الخاصة والحكومية وتطبيق القانون 46/2017 بالنسبة لهذه الأخيرة من جهة وتحسين الرواتب عن طريق إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب لكافة العاملين في التمريض من جهة أخرى. كما تناولت النقيبة موضوع اليد العاملة الأجنبية في المهنة من ناحية وجوب الحفاظ على اليد العاملة اللبنانية نظراً لخصوصية المهنة والسعي الى معالجة النقص الحاصل عن طريق اعتماد وسائل أخرى تشجّع عنصر الشباب للانخراط في المهنة وليس عن طريق استسهال إعطاء الأجنبي إذن مزاولة المهنة. 
وتمنّت النقيبة على معاليه العمل على إدخال النقابة في المجلس الصحي الأعلى ووضعها على طاولة القرار ورسم السياسات الصحية. وأخيراً دعته لاشراك النقابة في الوفد الرسمي الذي سيشارك  بمؤتمر الصحة العالمي ال72 في جنيف.
بدوره رحّب معالي الوزير بالنقيبة وأبدى سروره لسماع المطالب بشكل واضح ووعد بالاهتمام تقديراً منه لأهمية المهنة ولدور العاملين فيها ولتأثيرهم الإيجابي على قطاع الصحة والإستشفاء لأنّ "لا صحة دون تمريض". 
وبموضوع عمل الفلسطينيين أكّد الوزير أنه لن يكون عملهم على حساب اليد العاملة اللبنانية بل فقط لسدّ النقص الحاصل في بعض المؤسسات وبعض المواقع ووعد أيضاً بإبلاغ كافة العاملين الفلسطينيين وجوب تقديم طلبات تسجيل في آلية النقابة. 
وبالنسبة لزيادة عدد اللبنانيين في المهنة أشار الى أنّه على تواصل مع إدارة الجامعة اللبنانية لزيادة عدد الطلاب كما يتمّ حالياً العمل على موضوع التوظيف في المستشفيات الحكومية والحفاظ على حقوق العاملين فيها من جراء القوانين النافذة. 
وفي النهاية، أبدى معالي الوزير كل دعم للنقابة وللعاملين في المهنة لما فيه مصلحة الإنسان والمجتمع.