النقابة تدعم استئناف التحركات: المماطلة تطيح حقوق التمريض الرسمي
بالرغم من الوعود المتكرّرة وبالرغم من إقرار السلطة النصوص القانونية الخاصة بحقوق جميع العاملين في المستشفيات الحكومية ولا سيما الممرضات والممرضين، ما زالت المماطلة تعيق تنفيذ ما اتّفق عليه تحت حجج وذرائع لا تشكّل أي مبرّر للحالة التي وصلنا إليها. وهذا الأمر يشكّل انتكاسة أخرى للمطالبين بحقوقهم خاصّة بعد أن استبشروا خيراً في الفترة الماضية عندما صدرت القرارات اللازمة لتكريس المطالب المحقّة لشريحة كبيرة من العاملين في القطاع الاستشفائي الحكومي. 
أمام هذا الواقع، تؤكد نقابة الممرضات والممرضين في لبنان على وقوفها الدائم الى جانب العاملين في المهنة لأنّ تصحيح رواتبهم أصبح أمراً طارئاً واستثنائياً في ظلّ الظروف الصعبة التي يعانيها القطاع الصحي، الخاص والعام، والتداعيات السلبية التي تتركها، مما يستوجب على المسؤولين وضع قطاع التمريض في سلّم أولوياتهم والابتعاد عن المماطلة التي من الممكن أن تطيح بجميع الوعود وتصبح الأزمة مفتوحة وتؤدي الى شلل أكيد وحرمان قسم كبير من المرضى من حقّهم بالإستشفاء والعناية.